أبرز الحقائق عن سور الصين العظيم

84

 أبرز الحقائق عن سور الصين العظيم من أهم الانجازات التي تعد علامة فارقة من حيث التميز والإبداع والتفرد في الإنجاز هو سور الصين العظيم. تعالوا لنتعرف على أبرز الحقائق عن سور الصين العظيم ونَكتَشِف تاريخ هذا الإنجاز الحقيقي المبهر من خلال هذا المقال عبر منصة مرحبا الصين المنوعة.

حقائق عن سور الصين العظيم

سور الصين العظيم هو أحد عجائب الدنيا السبع، وتأتي أهميته من كونه أهم مواقع التراث العالمي. فهو بناء ضخم تم بناؤه منذ القرن الثالث قبل الميلاد وأخذ قرون طويلة للانتهاء من بنائه. يبلغ طول الجدار أكثر من ثمانية آلاف كيلومتر والذي يقدر عمره حوالي ٣٠٠٠ سنة. والجدير بالذكر أن الصينيين لا يطلقون على السور اسم سور الصين العظيم بل يطلقون عليه اسم آخر وهو تشانج  تشينج ويعني المدينة أو السور الطويل أو سور المدينة ويعود هذا المصطلح لماضي بعيد عندما كان لكل مدينة سورها الخاص فاختار الصينيون اسم يغطيها جميعها. ولابد من الإشارة أنه بالرغم من أن بعض أجزاء السور انهارت بشكل جزئي، وشقت الأشجار طريقها عبر أراضي السور ليبدو أقرب إلى الغابة منه إلى الحصن، لكن هذا الجزء المنهار يتميز بمناظره الطبيعية الخلابة، كما تم ترميمه من قبل مؤسسة تينسنت الخيرية.

اقرأ أيضًا: أصل الشعب الصيني

امتداد سور الصين العظيم

يمتد سور الصين ملتويًا لمسافة 21 ألف كيلومتر على الحدود الشمالية والشمالية الغربية للصين من تشنهو انغتاو  وعلى خليج بحر بوهاي البحر الأصغر في الشرق إلى منطقة غاوتاي في مقاطعة غانسو في الغرب، أي يمتد من منطقة بكين الي منطقة هاندي ملتفاً ليضم أغلب المناطق الصينية.

سور الصين العظيم

أهمية سور الصين العظيم العسكرية

يعتبر سور الصين العظيم مشروع دفاعي عسكري قديم ونادر في التاريخ المعماري البشري، إذ شهد العديد من المعارك والهجمات على مر العصور،  كما أنه يدل على ذكاء الشعب الصيني لاسيما بوجود جدرانه المنيعة الدفاعية والمزودة بنظام حماية عالي الدقة. ويقود هذا المشروع نظام قيادي عسكري متكامل يتكون من مستويات مختلفة للسيطرة على السور بشكل كامل.

شاهد أيضًا: تعرف على جمهورية الصين الشعبية

التقسيمات الإدارية في سور الصين العظيم

ينقسم السور إلى تسع مناطق إدارية عسكرية، ولكل منطقة رئيس تنفيذي لإدارتها بشكل منفصل عن المناطق الأخرى، فهو مسؤول عن إصلاح السور وترميمه داخل المنطقة الموجود فيها. وكل منطقة تتبع شؤونها الدفاعية إلى وزارة الدفاع الوطنية في جمهورية الصين الشعبية، حيث وصل عدد الجنود المرابطين على خط السور في عهد أسرة مينغ  الملكية الي حوالي مليون جندي.

سور الصين العظيم

تضاريس سور الصين العظيم

يميز سور الصين بتضاريس جغرافية معقدة ومختلفة، فهو يخترق الصحراء ويجتاز الجبال الوعرة والأجراف والمروج ويقطع الأنهار،ولذلك فإن الهياكل المعمارية للسور مختلفة وغريبة. حيث أن المناطق الصحراوية بنيت بمواد مكونة من الأحجار المحلية ونوع خاص من الصفصاف، أما في مناطق هضبة التراب الأصفر الشمالي فبني السور بالتراب المدكوك غير المحروق لكنه متين وقوي مثل الصخور والآجرّ. وبالتالي فإن السور أجزاؤه الشرقية من الحجر أما الغربية من الطين. كما توجد قناة تصريف المياه على قمة السور من أجل  حماية السور وتصريف مياه الأمطار تلقائياً.

أهمية سور الصين العظيم الاقتصادية

يستقطب سور الصّين العَظيم أكثر عشر ملايين شخص كل عام. كما أنه يشجع التجارة الداخلية والخارجية ونقل البضائع من خلاله على طريق الحرير. وللسور دور في التنمية الاقتصادية للصين، إذ أنَّ اتجاه سور الصين العظيم متطابق مع المناخ شبه الرطب والمناخ الجاف في الصين وهو ما يجعله محطة لجذب السياح على مدار السنة.

أهداف بناء سور الصين العظيم

هناك عدة أمور بني سُور الصين العظِيم من أجلها، وكان من أبرزها:

  • السيطرة على الحدود البرية للصين.
  • إنعاش الاقتصاد من خلال الضرائب المُحصلة من البضائع المنقولة.
  • تمكين التجارة وتحريك عجلة الصناعة من خلال عمليات البيع والشراء مما يترتب عليه زيادة الطلب على المواد.
  • التحكم بحركة الهجرة والمهاجرين من خلال ترقب عمليات التنقل والسفر عبر طريق الحرير.
  • للسور مزايا دفاعية بإنشاء أبراج وثكنات عسكرية ومحطات للحاميات من أجل اطلاق الإشارات عن طريق النار أو الدخان.
  • هناك اعتقاد فكري لأهل الصين أنه بني من أجل حمايتهم من الجن والشياطين وهذا ما جعلهم يبنوه في خطوط مستقيمة لأنهم كانو يعتقدون أن الشياطين يسيرون في خطوط مستقيمة.

وفي الختام، إن سور الصين العظيم من أبهى التحف المعمارية العالمية لأنه يدل على براعة الصينيين وابتكارهم وخيالهم اللامحدود، كما يعتبر رحلة إلى جزء من أشهر الإبداعات البشرية التي تم تصنيفها على موقع اليونسكو موقع التراث العالمي. 

(1 صوت واحد) - 5/5
قد يعجبك ايضا