أغرب القوانين في الصين

22

الصين هي دولة ذات تاريخ عريق وثقافة غنية، ولكنها أيضا دولة تتميز ببعض القوانين الغريبة والمثيرة للجدل.

في هذه المقالة، سنستعرض بعضا من أغرب القوانين في الصين التي تم تطبيقها والتي قد تبدو لنا غير منطقية أو مضحكة أو صادمة.

إليك أغرب القوانين في الصين:

زيارة الأبوين

في عام 2013، أصدرت الصين قانونا جديدا لحقوق المسنين، يجبر الأبناء البالغين على زيارة والديهم المسنين بشكل منتظم، وإلا فإنهم قد يواجهون عقوبات قانونية أو رفع دعاوى قضائية ضدهم من قبل والديهم. الهدف من هذا القانون هو الحد من الشعور بالوحدة والإهمال بين كبار السن، وتعزيز العلاقات الأسرية في المجتمع الصيني.

تحية السيارات المارة

في بعض المقاطعات الصينية، يُطلب من الأطفال الصينيين في المدارس تحية السيارات المارة على الطرق، والانحناء لهم، كجزء من تعليمهم المروري.

السبب وراء هذا القانون هو تعويد الأطفال على احترام قواعد المرور، وجعلهم أكثر وضوحا للسائقين، وتقليل خطر الحوادث.

ولكن هذا القانون لا يحمل أي عقوبة لمن يخالفه، ويعتبر أكثر من قاعدة أو تقليد.

زيارة قرية قديمة

في محاولة لتنشيط السياحة في القرى القديمة، أمرت مقاطعة قويتشو مكاتبها الحكومية بإرسال موظفيها كزوار حكوميين لزيارة هذه القرى، والتقاط الصور ونشرها على وسائل التواصل الاجتماعي، على أمل زيادة عدد الحضور بشكل مصطنع وجذب المزيد من الزوار الحقيقيين.

ولكن هذا القانون لم يلقى استحسانا من قبل السكان المحليين، الذين اعتبروه استغلالا لتراثهم وثقافتهم.

توظيف سكرتيرات

في مقاطعة سيتشوان، تم تطبيق قانون في عام 2003، يمنع المسؤولين الذكور من موظفي الحكومة من توظيف سكرتيرات، وذلك لمنع حالات الفساد والرشوة والعلاقات الغير شرعية.

وبدلا من ذلك، يجب على المسؤولين الذكور توظيف مساعدين ذكور، أو سكرتيرات متزوجات، أو سكرتيرات كبيرات في السن.

أكثر من طفل واحد

هذا القانون هو أشهر وأكثر القوانين الصينية جدلا، وهو سياسة الطفل الواحد، التي تم تطبيقها في عام 1979، بهدف الحد من النمو السكاني والمشاكل الاقتصادية والبيئية.

وفقا لهذا القانون، كان يتم تغريم العائلات التي تنجب أكثر من طفل واحد، أو حتى إجبارها على الإجهاض أو التخلي عن الطفل.

ولكن هذا القانون أدى إلى نتائج عكسية، مثل التفضيل للأبناء الذكور على الإناث، والتدهور الديموغرافي، والاختلال في التوازن بين الجنسين.

ولذلك، تم تخفيف هذه السياسة في عام 2015، لتسمح للأسرة الصينية بإنجاب طفلين دون مواجهة الغرامات.

المكان الذي يمكنك العيش فيه

هذا القانون يعتمد على نظام الهوية الصيني، الذي يحدد مكان ميلادك ومكان إقامتك الدائم.

وبناء على هذا النظام، يتم تقسيم السكان إلى فئتين: المقيمين الحضريين والمقيمين الريفيين.

وهذا يعني أنه إذا ولد والديك في منطقة ريفية، فستعيش حياتك في نفس المنطقة الريفية، ولن تتمتع بالحقوق والامتيازات التي يحصل عليها المقيمون الحضريين، مثل التعليم والرعاية الصحية والضمان الاجتماعي.

وهذا القانون يهدف إلى خلق طبقات اجتماعية ومنع الهجرة الجماعية من الريف إلى المدينة.

الأوز ضباط شرطة

هذا القانون هو ميزة فريدة للنظام الأمني الصيني، ففي بعض المناطق الريفية من البلاد، تستخدم الشرطة الأوز الهجومية لحماية الممتلكات وإسقاط المجرمين.

وتقول الشرطة الصينية إن الأوز أكثر فاعلية من الكلاب، لأنها أكثر حساسية وذكاء وأنها أكثر وفاء لأصحابها، ولديها قدرة على التعرف على الوجوه والأصوات، وتنبيه الشرطة في حالة الاشتباه بأي تهديد أو خطر.

قد يعجبك ايضا