رحلة عبر الزمن: استكشاف الحياة اليومية في الصين عبر العصور

9

الصين دولة حضارية عريقة يبلغ عدد سكانها 1.4 مليار نسمة يتمتعون اليوم بأنماط حياة متنوعة، لكن كيف كانت الحياة اليومية في الصين قديما؟ دعونا نأخذ رحلة عبر الزمن لاستكشاف تقاليد الحياة اليومية والملابس والمساكن والمطبخ الصيني عبر العصور.

تقاليد الحياة اليومية في الصين قديماً

في الماضي، كان معظم سكان الصين من المزارعين، زرعوا محاصيل رئيسية مثل الدخن في المناطق الشمالية والأرز حيث يسمح المناخ بذلك، حيث كانت تغطي قرى الزراعة الصغيرة المناظر الطبيعية إلى جانب حقول الأرز.

 واعتمادًا على الحقبة الاجتماعية ووضعهم الاجتماعي، قد يمتلك الفلاحون هذه الأرض أو يعملون فيها لصالح مالك أرض ثري.

كان المحظوظون يملكون حيوانات مثل الثيران أو الجاموس لاستخدامها في جر المحاريث عبر الحقول المغمورة بالمياه.

أما الباقون فكانوا يحرثون تربة أراضيهم بأنفسهم ويغمرونها بالمياه للري ويزرعون براعم الأرز يدويًا.

في المدن، كان التجار والحرفيون والنبلاء هم المحرك الرئيسي للاقتصاد المحلي والدولي للصين.

 كانوا يشترون ويبيعون البضائع في الأسواق، والتي قد تحتوي على سلع من كل من المزارعين المحليين وأراضٍ غريبة.

اعتاد سكان المدن على التجمع في النزل والحانات للترفيه، بما في ذلك الاستماع إلى القصص والروايات بالإضافة إلى اختبار مهاراتهم في ألعاب الطاولة.

 أما الحانات ودور القمار فقد أتيحت للنساء واحدة من الفرص القليلة لإدارة أعمالهن التجارية الخاصة.

مساكن صينية عبر التاريخ

بُنيت المنازل الصينية تقليديًا حول فناء داخلي. في حين كان الأغنياء يتمتعون بفناءات خاصة تحيط بها غرف منفصلة، فإن العائلات الفقيرة كانت تبني عدة منازل متجاورة لتكوين مساحة مفتوحة بينهما.

غالبًا ما كان مدخل هذا الفناء، وهو عبارة عن بوابة، يواجه الجنوب. أما بيوت الفلاحين فكانت تُبنى من الخشب والطين.

 وكانت تحتوي على القليل من الأثاث وكانت عملية إلى حد بعيد.

في شمال الصين، كان الناس ينامون ويأكلون ويستريحون على منصات مرتفعة تسمى “كانغ”.

تحتوي هذه المنصات على أنابيب تنقل الهواء الساخن من موقد المطبخ أسفلها. وفر ذلك مقعدًا وسريرًا دافئا خلال الليالي الباردة.

أما العائلات الغنية فقد تمكنت من امتلاك منازل متعددة الغرف مليئة بالأثاث الفاخر والديكورات والخدم.

عاشت العائلات معًا لأجيال عديدة. اكتسب كل فرد داخل المنزل الاحترام والنفوذ مع التقدم في السن.

على سبيل المثال، كانت عروة الابن الجديدة تحظى باحترام ضئيل جدًا في المنزل. ولكن مع تقدمها في العمر، يمكن أن تأمل في إنجاب أبناء، وستتولى زوجاتهم المهام التي كانت تقوم بها هي سابقًا.

 رُبيت النساء على خدمة الرجال في حياتهن. وشملت مهامهن اليومية العامة الطهي والتنظيف وتربية الأطفال والعمل في الحقول وحياكة الأقمشة. أما النساء الثريات فكن يتمتعن بحريات أقل وغادرن منازلهن في حالات نادرة.

فن الطهي الصيني التقليدي

اعتمدت المناطق التي تزرع القمح والدخن على الخبز والزلابية والكعك والفطائر في وجباتها الغذائية.

أما مزارعو الأرز، فإذا كانوا فقراء، فقد يأكلون الحبوب تقريبًا بشكل حصري، ويتم طحن كلا النوعين من المحاصيل إلى دقيق وتشكيلهما على شكل نودلز.

كما يعد فول الصويا، محصول أساسي آخر، تمت معالجته وتحويله إلى توفو أو استخدم في صنع الصلصات والمعاجين.

وكانت الدجاجة والبطة ولحم الخنزير والأسماك والكلاب من اللحوم الشائعة، وذلك اعتمادًا على مكان إقامة العائلة.

وكانوا يزرعون أيضًا الخضروات مثل البوك تشوي والباذنجان والكرنب والسبانخ والبروكلي الصيني والملفوف الصيني، ويمكن دمج هذه المكونات في حساء أو يخنة أو مقليات.

المطبخ الصيني الحديث

يستخدم المطبخ الصيني الحديث مكونات تقليدية ووافدة جديدة لاستكشاف مجموعة متنوعة من الأطباق.

 تشمل المأكولات المفضلة بطة بكين، والقدور الساخنة، وشواء “كاو رو”، وخبز الفول الأحمر، والزلابية، وغيرها الكثير.

 إن الامتداد الحقيقي للمطبخ الصيني واسع للغاية ويختلف اختلافًا كبيرًا حسب المنطقة.

في بلدان مثل الولايات المتحدة، نشأ تقليد طهي منفصل، بينما قد لا تكون هذه الأطباق أصيلة تمامًا للمطبخ الصيني، فقد تم تكييفها مع المكونات والنكهات المتاحة محليًا.

الملابس الشعبية الصينية

أشهر نسيج في الصين هو الحرير، لكن غالبية سكانها عبر التاريخ كانوا يرتدون ملابس من القنب أو القطن.

تنوعت الأنماط بمرور الوقت والمكان، لكن معظمها اتبع نمطًا مشابهًا.

ارتدى الرجال والنساء سترات ذات ياقة متقاطعة فوق البنطلون أو التنورة.

أشارت الألوان والمواد والأنماط والإكسسوارات التي ارتدوها جميعها إلى مكانتهم الاجتماعية، على سبيل المثال، كان المسؤولون الذكور يرتدون قبعات مميزة تكشف عن رتبتهم عادةً.

كان كلا الجنسين يرتديان شعرهما طويلاً كعلامة على احترام أسلافهم. وقّدرّوا النظافة والنظافة، حيث كانوا يستحمون كثيرًا، ويشترون العطور بين الطبقات العليا.

الحياة اليومية في الصين الحديثة

الصين اليوم مجتمع صناعي يتمتع بالعديد من وسائل الراحة الحديثة، ويعيش حوالي 60٪ من سكانه في المدن، حيث قد يمتلكون منازلهم أو يعيشون في مجمعات سكنية.

ويمتلك عدد قليل نسبيًا من الناس سيارات، على الرغم من أن هذا العدد آخذ في الازدياد.

خارج المدن، قد يعيش المزارعون والأقليات العرقية الريفية حياة أكثر تقليدية. تختلف جودة الحياة والدخل اختلافًا كبيرًا، من الأرضيات الترابية إلى بنتهاوس ناطحات السحاب.

يعمل الكثير من الناس لساعات طويلة، التعليم والسفر والأنشطة الترفيهية مثل الذهاب إلى السينما أو تناول الطعام في الخارج كلها أولويات شائعة في الحياة اليومية.

لقد تغيرت الحياة في الصين بشكل كبير عبر القرون، من مجتمع زراعي تقليدي إلى قوة اقتصادية عالمية، شهدت البلاد تحولات هائلة.

ومع ذلك، لا تزال العديد من التقاليد والعادات القديمة حية حتى اليوم، مما يذكرنا بالثقافة الغنية والتاريخ العريق للصين.

قد يعجبك ايضا