اكتشاف علامات الخرف قبل عشر سنوات: تقدم صيني جديد في مجال الطب

7

بشرنا علماء من جامعة فودان في الصين باكتشاف هام في مجال الطب، حيث حددوا مؤشرات حيوية يمكنها التنبؤ بالخرف قبل عشر سنوات من ظهور الأعراض.

سيساعد هذا الاكتشاف الأطباء على تشخيص المرض بشكل مبكر وبدء العلاج قبل تفاقم الحالة.

الدراسة:

قام العلماء بتحليل بيانات عن 1463 بروتينًا في بلازما الدم لأكثر من 52000 شخص من البنك الحيوي في المملكة المتحدة.

لم يكن هناك أشخاص يعانون من الخرف بين المشاركين في الدراسة (2006-2010). وعلى مدى السنوات الـ 14 التالية، أصيب 1417 شخصًا بالمرض.

النتائج:

حدد العلماء العديد من البروتينات المرتبطة بجميع أنواع الخرف ومرض ألزهايمر.

أفضل البروتينات التي تتنبأ بالمرض هي GFAP وNEFL وGDF15 وLTBP2.

  • GFAP: يتركز هذا البروتين في الخلايا الدبقية للدماغ ولا يدخل أبدًا إلى مجرى الدم لدى الشخص السليم. إذا تم اكتشافه في الدم، فهذا يعني أن هناك خطأ ما في الجهاز العصبي. وقد وجد أن تركيزه العالي في الدم يزيد من خطر الإصابة بالخرف بأكثر من الضعف.
  • NEFL: يعمل هذا البروتين على استقرار الخلايا العصبية. انخفاض مستوياته في الدم يدل على تلف الخلايا العصبية.

يُعد هذا الاكتشاف علامة فارقة في مجال الطب، حيث يمكن للعلامات الحيوية أن تساعد في تشخيص الخرف بشكل مبكر وبدء العلاج قبل تفاقم الحالة.

ومع ذلك، يؤكد العلماء على أن المؤشرات الحيوية وحدها ليست كافية. يجب أن يرافقها فحص شامل للمريض وتقييم العوامل الوراثية وأسلوب الحياة.

أهمية الاكتشاف:

  • التشخيص المبكر: سيساعد هذا الاكتشاف في تشخيص الخرف قبل عشر سنوات من ظهور الأعراض، مما يسمح ببدء العلاج في وقت مبكر وتحسين فرص الشفاء.
  • تحسين نوعية الحياة: يمكن أن يساعد العلاج المبكر في تحسين نوعية حياة مرضى الخرف وعائلاتهم.
  • تقليل تكاليف العلاج: يمكن أن يساعد التشخيص المبكر في تقليل تكاليف العلاج على المدى الطويل.

العوامل التي تساهم في الإصابة بالخرف:

  • الاستعداد الوراثي: يلعب العامل الوراثي دورًا مهمًا في الإصابة بهذا المرض.
  • نمط الحياة: يمكن أن تساهم العادات السيئة، مثل التدخين وقلة النشاط البدني، في الإصابة بالخرف.
  • الأمراض المزمنة: بعض الأمراض المزمنة، مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول ومرض السكري، تزيد من خطر الإصابة بهذا المرض.
  • الإصابات: يمكن أن تؤدي الإصابات الدماغية إلى الإصابة بالخرف.
  • انخفاض مستويات التعليم والنشاط الفكري: يمكن أن يؤدي انخفاض مستويات التعليم والنشاط الفكري إلى زيادة خطر الإصابة بهذا المرض.

نصائح للوقاية من الخرف:

  • اتباع أسلوب حياة صحي:
    • الإقلاع عن التدخين.
    • اتباع نظام غذائي صحي.
    • ممارسة الرياضة بانتظام.
    • الحصول على قسط كافٍ من النوم.
  • الحفاظ على النشاط العقلي والجسدي:
    • قراءة الكتب.
    • حل الألغاز.
    • تعلم مهارات جديدة.
    • المشاركة في الأنشطة الاجتماعية.
  • السيطرة على الأمراض المزمنة:
    • مراقبة ضغط الدم بانتظام.
    • التحكم في مستويات الكوليسترول.
    • إدارة مرض السكري.

يُعد اكتشاف العلماء الصينيين علامة فارقة في مجال الطب.

ويمكن أن يساعد هذا الاكتشاف في تشخيص هذا المرض بشكل مبكر وتحسين نوعية حياة مرضى الخرف وعائلاتهم، ومن المهم اتباع أسلوب حياة صحي للحفاظ على صحة الدماغ والوقاية منه.

قد يعجبك ايضا