اللغة العربية في الصين

54

تعتبر الصين من أعظم الدول التي خلقت ووجدت الحضارة، والثقافة القديمة. كما بدأت تهتم باللغة العربية عبر “طريق الحرير” الذي كان بمثابة رباط صداقة بين الأمة الصينية والأمة العربية. ويتمحور مقالنا اليوم حول اللغة العربية في الصين.

العوامل التي ساعدت على دخول اللغة العربية إلى الصين

في القرن السابع الميلادي، مع دخول الإسلام إلى الصين. جاءت اللغة العربية ودخلت بشكل طبيعي إلى الصين. ونتيجة لذلك تم قبولها وتعلَّمها واستخدامها. كما لاقت تقديراً كبيراً من قبل الأمة الصينية، وحققت تقدماً كبيراً في وقت قصير.

في السنة الثانية من عهد أسرة هان الغربية حيث قام الحاكم بالذهاب للمنطقة الشرقية من الإمبراطورية الرومانية بما في ذلك مصر وسوريا. كما عززت رحلته إلى الغرب فهم الصين لدول وثقافات غرب آسيا. وتم تعزيز التبادلات السياسية والثقافية بين الصين والغرب. وفي العصور القديمة وخلال العصر العباسي، كان الاتصال بين الصين والمنطقة العربية يتم بشكل رئيسي. من خلال التجارة حيث كانت التجارة بين الصين والدول العربية تنتقل ذهاباً وإياباً من موانئها عبر المحيط الهندي ومضيق هرمز إلى الخليج، وإلى نهر دجلة، وحتى بغداد.

العوامل التي ساعدت على دخول اللغة العربية إلى الصين

تعلُّم اللغة العربية في الصين

بعد ما بدأت اللغة العربية في الانتشار ، بدأ تعليمها بشكل واضح. وعلى وجه الخصوص في المساجد، وهذا ما يتوافق مع العرب. كما ويعتبر المسجد أقدم مدرسة في تاريخ العرب، ومع إنشاء الصين الجديدة شهد تدريس اللغة العربية تغيّرات هائلة في الأمة الصينية. وسنذكر تباعاً أهم أشكال تعليمها في الصين:

تدريس اللغة العربية في الكليات والجامعات

تم إدراج اللغة العربية في نظام التعليم العالي عام 1942. كما يعتبر السيّد نازونج أول من قام بتدريس اللغة العربية في الجامعات الصينية. وبالإضافة إلى ذلك افتتحت جامعة يونان تخصصاً في اللغة العربية. كما يمكن تدريس اللغة العربية في خمسة جوانب الاستماع، القراءة، التحدُّث، الكتابة، الترجمة.

قد يهمك: تكاليف دراسة الهندسة في الصين

تدريس اللغة العربية في المعاهد الدينية

ويعتبر تعليم مهني عالي يختلف عن تعليم الكتاب المقدس. كما تم إنشاء المعهد الإسلامي الصيني في بكين في عام ١٩٥٥. وتنقسم دوراته إلى فئتين وهما الدورات المهنية في الإسلام، والدورات الأساسية في الفنون الحرة الجامعية. كماتحتل العربية نسبة كبيرة من محتوى التدريس.

تعليم العربية في المدارس الثانوية

إن التعليم الثانوي يختلف عن باقي أنواع التعليم. حيث تُقدِّم بعض المدارس المتوسطة العادية في بكين وشانشي، وخنان، ومقاطعات، ومدن أخرى دورات في اللغة العربية. كما يتم تقديم الدورات التدريبية وفقاً للأغراض المختلفة. فالبعض يريد تعلم اللغة العربية لتسهيل البحث في الشرق الأوسط. كما يختلف وقت التعليم فهناك دورات تدريبيّة تتراوح من شهر أو شهرين أو نصف سنة إلى سنة.

اقرأ أيضاً: مراكز تعليم اللغة العربية في كندا

أهمية تعليم العربية للصينيين

إن تعليم اللغة العربية ونشر الثقافة العربية في الصين هما قضيتنا المشتركة التي تستحق اهتمامنا ودعمنا. ومع التطوُّر المستمر، وتعزيز العلاقات الصينية العربية في السياسة والاقتصاد، والتجارة والثقافة، والمجتمع. ستصبح اللغة العربية أكثر شيوعاً في الصين. كما أن التدريس والبحث باللغة العربيّة الصينيّة، سوف يفتحان فرصاً جديدة، وتطوّراً كبيراً.

أهمية تعليم العربية للصينيين

واستخلاصاً مما سبق، نستنتج أن العلاقات الصينية العربية لها تاريخ طويل، وقد أتقن الصينيون بالفعل اللغة العربية في عهد أسرة تانغ، ومع تطوّر العلاقات تطوّرت اللغة العربية في الصين، واستمرت بالانتشار.

قد يعجبك ايضا