تمرد الموضة الصارخ: شباب الصين يرتدون ملابس “مقززة” للعمل احتجاجا

18

عالم الموضة في الصين يشهد حاليًا ظاهرة غريبة ومبتكرة، وهي انتشار صيحة الملابس “المقززة”، والتي تختلف تمامًا عن أحدث صيحات الماركات العالمية والتصميمات الفاخرة.

حيث يرتدي الشباب الصيني ملابس يمكن وصفها بأنها “مقززة” أو “غريبة”، وهي عبارة عن ملابس بسيطة وعادية يمكن أن تكون مهترئة أو غير متناسقة.

هذه الملابس تعبر عن تمرد ساخر ضد الظروف السيئة في بيئة العمل والإدارة السيئة والأجور المنخفضة.

الشباب يرتدون هذه الملابس بفخر ويتجولون بها في الشوارع وحتى في أماكن العمل.

ولا يقتصر الأمر على ارتداء الملابس فقط، بل يمتد إلى الإبداع والتعبير الفني، حيث إن الشباب يشاركون صورًا لإطلالاتهم المقززة على منصات التواصل الاجتماعي، مثل Weibo وDouyin، ويحظون بتفاعل كبير من المتابعين.

هذه الظاهرة تعبر عن تحدي النمطية والتقاليد، وتشجيع الشباب على التعبير عن آرائهم بطريقة غير تقليدية.

يعتبر ارتداء الملابس المقززة رمزًا للتمرد والمرح والتحدي للنظام الاجتماعي.

حملة على وسائل التواصل الاجتماعي

لشهور، ينشر مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي الصينية منشورات تحت هاشتاغات مثل #ملابس_مقززة_للعمل #الملابس_القبيحة_للعمل #إطلالة_اليوم (اختصار بالإنجليزية لـ Outfit of the Day) ويطلبون من الآخرين مشاركة إبداعاتهم الخاصة، مما يطلق العنان لمسابقة حول من يرتدي أسوأ الملابس.

اجتذب هاشتاغ #ملابس_مقززة_للعمل أكثر من 140 مليون مشاهدة وعشرات الآلاف من المناقشات على منصة التواصل الاجتماعي الصينية Weibo وحدها.

في أواخر فبراير، أصبح منشور لمستخدمة Douyin (نسخة صينية من TikTok) باسم كيندو ساول تدعي فيه بأن رئيسها وبخها بسبب ملابسها “المقززة” التي قالت إنها ترتديها لمقاومة البرد.

في مقطع فيديو لاحق حاز على 752 ألف إعجاب وأعيد نشره أكثر من 1.4 مليون مرة، تعرض فيه كيندو ساول واحدة من إطلالاتها المسيئة – تكشف طبقة تلو الأخرى من القطع غير المتناسقة – قبعة بيضاء من الفرو، وقلنسوة رمادية، وقفازات حمراء رثة، ومعطف منتفخ، وسترة مبطنة باللون الوردي، وفستان صوف قطني، وبنطال بيجامة منقش، ونعال مبطنة بالفراء وجوارب حتى الركبة.

تعليقات وتعاطف على الإنترنت

ردًا على منشورات مماثلة، كتبت امرأة نشرت صورة لها وهي ترتدي سترة صفراء نيون وسروال قصير فضفاض حتى الركبة: “يقول زميلي في العمل أنني أرتدي ملابسي وكأنني رجل متوحش”، بينما علق آخر يعرض سترة قذرة صفراء وزرقاء قائلاً: “أعطاني رئيسي 50 يوان (حوالي 7 دولارات) لغسل ملابسي ومنعوني من مصافحة العملاء مرة أخرى.”

تنص منشور آخر على: “براتب ضئيل كهذا، ومع زملاء عمل قبيحين، ماذا تتوقع من ملابسي؟”

إحباط جيل الشباب الصيني

بعد تبني “التانغ بينغ” أو “الاستلقاء بشكل مسطح”، وهي فلسفة ترفض سباق الفئران والمادية لصالح حياة أقل ضغوطًا، نظم الشباب الصيني “حفلات استقالة” بل ويتم دفع رواتب لهم ليصبحوا “أطفالًا بدوام كامل”.

يبدو أن “الملابس المقززة” هي المحاولة الأخيرة من قبل بعض أفراد جيل زد اليائسين للتعبير عن أنفسهم في وقت تشهد فيه البلاد آفاق اقتصادية قاتمة ومعدلات بطالة شبابية قياسية.

يواجه الشباب في الصين سوق عمل صعبًا، حيث أفادت الحكومة في يناير أن معدل البطالة في ديسمبر 2023 بلغ 14.9% بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و 24 عامًا.

هذا الرقم، الذي نُشر بعد انقطاع دام خمسة أشهر، استثنى 62 مليون طالب بدوام كامل، وكان الرقم قد وصل في السابق إلى أعلى مستوى له عند 21.3٪ في يونيو.

قال بو هان كيو، البالغ من العمر 29 عامًا ومؤسس مشروع Boh Project، وهي شركة استشارات إبداعية وعلاقات عامة وعلامة تجارية مقرها شنغهاي: “إنهم يشعرون وكأنهم يفكرون، لماذا يكلفون أنفسهم عندما لا تبدو آفاق العمل والحياة المستقبلية مشرقة للغاية”.

تحليل الظاهرة

يعتقد كيو، الذي يعمل في صناعة الأزياء، أنه يرتدي ملابس أقل رسمية بعد انتقاله إلى شنغهاي.

وقال إن العديد من البدلات الأنيقة التي كان يرتديها في هونج كونج تذبل الآن في أعماق خزانته.

ومع ارتفاع درجات الحرارة، بدأ البعض في مشاركة ملابسهم “المقززة” للربيع.

نشر مستخدم Douyin صورة لمزيج فظيع بشكل خاص: جوارب أصابع القدم المصفرة المتسخة وصنادل سوداء مكسورة بزخارف بلاستيكية براقة.

ما هو رد فعل الحكومة؟

بينما سارعت وسائل الإعلام الحكومية الصينية إلى انتقاد اتجاه “الاستلقاء بشكل مسطح” أو “تركه يفسد”، وصفت صحيفة الشعب اليومية ظاهرة ارتداء الملابس القبيحة في العمل بأنها نوع من “التحقير الذاتي”.

وقالت إنه طالما أن الموظفين “يرتدون ملابس مناسبة، ولديهم موقف عمل صحيح، ولا يؤثرون على الآخرين، ولا يتورطون في قضايا المبدأ، فلا توجد مشكلة”.

ختامًا

تُظهر صيحة “الملابس المقززة” لعمل نمطًا متزايدًا من التمرد بين الشباب الصيني ضد بيئة العمل الصعبة والآفاق الاقتصادية غير المؤكدة.

من خلال ارتداء ملابس غير تقليدية، يعبرون عن إحباطهم ويطالبون بتغييرات في الوضع الراهن.

تبقى هذه الظاهرة مثيرة للاهتمام لمراقبتها حيث تتطور وتنتشر، مما يلقي الضوء على التوترات الاجتماعية والاقتصادية المتزايدة في الصين الحديثة.

قد يعجبك ايضا