حقوق المرأة في الصين: إنجازات الماضي وتحديات المستقبل

17

منذ تأسيس جمهورية الصين الشعبية، شهدت حقوق المرأة في الصين تطورات ملحوظة.

فقد كانت الثقافة الصينية التقليدية تغلب عليها فكرة تفوق الرجل على المرأة، ولكن مع الإصلاحات الاجتماعية والسياسية التي بدأت في منتصف القرن العشرين، بدأت الصين في تبني مفاهيم المساواة بين الجنسين.

التاريخ والتغييرات الاجتماعية

تغيرت حياة النساء في الصين بشكل كبير بسبب إصلاحات أواخر أسرة تشينغ وتغييرات الفترة الجمهورية، والحرب الأهلية الصينية، وصعود جمهورية الصين الشعبية.

النساء يحملن نصف السماء”، هذه العبارة التي قالها ماو تسي تونغ، تعكس التزام الحزب الشيوعي الصيني بتحقيق تحرير المرأة والمساواة بين الجنسين.

القوانين والسياسات

في عام 1992، صدر قانون ضمان حقوق ومصالح المرأة لجمهورية الصين الشعبية، والذي يعتبر أول قانون أساسي متعلق بحقوق ومصالح النساء في الصين.

وقد أكد الرئيس الصيني شي جين بينغ في عام 2015 على التزامه بدفع المساواة بين المرأة والرجل وتحقيق التطور الشامل للنساء في الصين.

على الرغم من التقدم الذي تم إحرازه، لا تزال هناك تحديات تواجه المرأة الصينية. فالمراقبون الخارجيون يذكرون أن المرأة لا تزال تعاني من مكانة أدنى مقارنة بالرجل.

وتشير الإحصاءات إلى أن النساء في الصين يواجهن تحديات في مجالات مثل التعليم والعمل والصحة.

تستمر الصين في السعي نحو تحقيق المساواة الكاملة بين الجنسين، ولكن الطريق لا يزال طويلاً.

ويجب على المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية مواصلة مراقبة وضع حقوق المرأة في الصين ودعم الجهود الرامية إلى تحسينها.

قد يعجبك ايضا