إرشادات الدراسة في الصين

83

إرشادات الدراسة في الصين، هل هناك عيوب الدراسة في الصين حقاً؟ حيث تُعدّ الصين من أحد أبرز الدول الرائدة في عدة مجالات، ومن أهمّها: مجال التعليم، والصّناعة، والاقتصاد، مما يجعلها بالتالي وجهة مفضّلة للعديد من الطلاب حول العالم. الذين يرغبون ويخططون للسّفر إلى خارج مدنهم للحصول على شهادتهم الجامعيّة. وعلى الرغم من المميزات العديدة التي يتميز بها التعليم في جمهورية الصين، إلا أنّ هناك مجموعة من السلبيّات والعيوب والمُعيقات التي قد تقف كعائق أمام دراستك في هذه الدولة، وفيما يأتي توضيحًا لأهم هذه العيوب والمشاكل التي من الممكن أن تواجهك عند دراستك في الصين

وجود جدار حماية يقيد استخدام الإنترنت

 في البداية يجب أن نعلم أن جدار الحماية العظيم ممكن أن يعرّف بأنّه: هو جدار حماية يقيد استخدام الانترنت حيث مجموعة من القيود المفروضة على الإنترنت في دولة الصين، حيثُ تحدّد هذه القيود عدد محدد من المواقع والتطبيقات التي يمكن للطالب الدارس في الصين زيارتها أو استخدامها، ونتيجة لذلك قد يكون هذا السبب أكبر عائق هناك.

وبشكل خاص إذا كان عمل وتواصل الطالب يعتمد بشكل كبير ومباشر على هذه المواقع، وبعض التطبيقات المحظورة، كما من الجدير بالذّكر أن أهمّ تطبيقات الأجهزة الذكيّة في الصين، وأكثرها شعبيّة تخضع لمثل هذه القيود، مثل: تطبيق فيسبوك، وتطبيق إنستغرام، ويوتيوب، وجوجل أيضًا، ولكن من ناحية أخرى يُمكن لبعض الطلاب التّعامل مع جدار الحماية بالحصول على شبكات VPN التي يُمكنها مساعدتهم في الوصول إلى بعض هذه المواقع عند الحاجة إليها وبالتالي نجد أن وجود جدار حماية يقيد استخدام الإنترنت من أهم عيوب الدراسة في الصين

قد يهمك: هل التعليم في الصين مجاني؟

عيوب الدراسة في الصين
وجود جدار حماية يقيد استخدام الانترنت من عيوب الدراسة في الصين

ضرورة اجتياز اختبار القبول

 العائق الثاني أمام دراسة الطالب في الصين هو: أنّه يتوجب على الطّالب الذي يسعى للحصول على قبول في إحدى الجامعات الصينيّة اجتياز امتحان القبول والذي يعرف باسم (Gaokao). وهو امتحان تُحدّد نتائجه مسار الدراسة للطالب، والجامعة التي يمكنه الدّ راسة فيها، كما يُعدّ مهمًّا جدًا لأنّه يحدد آفاق الطلاب المستقبليّة وخططهم، وكذلك المواضيع التي يمكنهم دراستها لا يعتبر هذا أصعب عيوب الدراسة في الصين حيث أن ضرورة اجتياز اختبار القبول متوفر في جميع الجامعات الأخرى في دول العالم.

صعوبة اجتياز اختبار كلية الطب

مفهوم صعوبة اجتياز اختبار كلية الطب: أن بعض الطلاب الدوليين يفقدون شغفهم واهتمامهم بالدراسة في الصين، خصوصاً الطّلبة الرّاغبين في دراسة تخصّص الطّب، وذلك يكون بسبب صعوبة امتحان(FMGE) ، والذي يعرف بأنه الاختبار الذي يجب على طلاب كلية الطب من خارج الصين اجتيازه بعد الانتهاء من تخرجهم، للحصول على الدرجة العلميّة التي يرغبون بنيلها والحصول عليها ونيل شهاداتهم.

قد يهمك: هل الصينيون من أصل مصري حقاً؟

أهم عيوب الدراسة في الصين عائق اللغة

كما يعتبر من أهم العوائق التي من الممكن أن تواجهك أثناء دراستك في الصين ُأنها تستخدم اللغة الإنجليزيّة للتدريس في معظم الجامعات والكليات في الصين، إلا أنّه وبالرغم من هذا يتعين على الطلاب الدوليّين في الصين تعلّم بعض المفردات، والجمل من اللغة الصينيّة المحليّة، وذلك لمساعدتهم في التواصُل الفعّال مع الأفراد من حولهم، وتشمل هذه اللغات: الماندرين، واليوي، والمين، والشيانج، وغيرها من اللغات المحلية الصينيّة.

عيوب الدراسة في الصين تقوم على المنطق والحفظ

تركّز أغلب الكليّات والجامعات في الصين على الحفظ والمنطق، ولا يتم إعطاء الإبداع أهمية كبيرة بقدرها، حيثُ يركزون على حلّ مسائل الرياضيات المختلفة، ويبرعون في حلّ المشكلات القائمة على المنطق، ولهذا لن يجد الطّلاب الدوليّون أيّ وقت للاستمتاع أو الاسترخاء بالإضافة إلى الواجبات المنزليّة التي قد تُطلب منهم وبالتالي إن كنت مبدع ابحث عن جامعة توفر لك مقومات الإبداع حيث أن أهم عيوب الدراسة في الصين تقوم على المنطق والحفظ.

قد يهمك: هل ديسكا جبال حقيقية أم لوحة فنية مصطنعة؟

عيوب الدراسة في الصين تقوم على المنطق والحفظ
عيوب الدراسة في الصين تقوم على المنطق والحفظ

الاختلافات الثقافية في أمور النظافة

يُمكن لبعض السّلوكياّت والتصرّفات التي تصدر من الصينيين أن تولّد بعض الغرابة لدى بعض الأشخاص، ولكن قد يراها البعض الآخر أمورًا عاديّة وطبيعيّة، حيث أنه في الصين، يُسمح بالتدخين داخل المنشآت، كما أنّهم يضعون الطعام المتبقي كالعظام على مائدة الطعام أثناء تناوله.

وبعد هذا كلّه نكون قد ذكرنا أهم عيوب الدراسة في الصين، والتي من الممكن أن تشكل عائق لأي شخص يرغب في الدراسة هناك ولكنها ليست عوائق مستحيلة حيث يمكنك تجاوزها إن صممت على ذلك.

قد يعجبك ايضا