غابات البامبو العملاقة في الصين تدخل قائمة مواقع التراث العالمي

439

تحتوي الصين على مساحات كبيرة جداً من غابات البامبو، والتي تصل لحوالي ٦.٦٧ مليون هكتار. وهي ذات إنتاجية عالية تبلغ حوالي ٣٢٠ مليار يوان. كما تعتبر الصين الدولة الأولى عالمياً من حيث جودة منتجات البامبو والتصدير.

ولهذا السبب ستكون غابات البامبو العملاقة في الصين هي محطة وقوفَنا في هذا المقال، وذلك للحديث أكثر عن أبرز التفاصيل في ما يخص هذا الموضوع.

صفات غابات البامبو في الصين

يسمى البامبو أيضًا بالخيزران أو عصا موسى، وفي بعض المناطق تسمى نبتة الحظ. وتعد أشجار البامبو من أكثر الأشجار قساوة وقوّة، يبلغ طولها حوالي ٣٧ متر، أما قطرها فيبلغ في بعض الأحيان حوالي ١٧ سم.

تعد موارد الخيزران مكونًا مهمًا في موارد الغابات في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية، وهي مورد متجدد ومستدام، ويكون الخيزران على شكل جذوع خشبية وعملاقة، ويعد البامبو من أكثر النباتات سرعة بالنسبة للنمو، فهي تنمو يومياً بمعدل ٩١ سم.

ويمكننا زراعته دائمًا في الأجواء المعتدلة، لكنه ينمو في كافة الدول والمناطق ما عدا القارة القطبية الجنوبية.

كما تكون أشجار الخيزران ذات جذوع فارغة ومجوفة وتكون مقسمة إلى عقد مما يعطيها شكلً جذاباً وجميل.

ويذكر أن أشجار البامبو في الصين تعود لعائلة النباتات النجيلية، ولها العديد من الأنواع التي تصل لحوالي ١٣٠٠ نوع. كما أنها من النباتات دائمة الخضرة والتي تعيش لفترات طويلة وتصنف من النباتات المعمرة.

اقرأ أيضًا: أفضل الأماكن في باركسفيل كواليكوم بيتش

بعض غابات البامبو الصينية

تحتوي الصين على أفضل ثلاث غابات بامبو، حيث ينتشر البامبو في الجبال الصينية ليملأها بشكل جميل جداً، ونذكر من هذه الغابات:

  • غابة إنجي: تقع في المناطق النائية من دلتا نهر اليانغتسي، وتعتبر إنجي بلدة الخيزران الصينية الشهيرة.
  • غابة جيانو فوجيان: تحتوي كميات كبيرة من البامبو، حيث بها أكبر مساحة أرض في مقاطعة فوجيان وتعرف باسم الخزنة الخضراء.
  • غابة جيانغشي يفينغ: تبلغ مساحة غابات الخيزران فيها ١٨٤٠ ألف، حيث تحتل المرتبة الثالثة في الدولة والأولى في المقاطعة من الخيزران في الصين.
بعض غابات البامبو في الصين

فوائد غابات البامبو للصّين

تحتوي الصين مجموعات كبيرة من الخيزران الأرجواني والذي يسمى أيضاً بالخيزران الأسود، بالإضافة إلى الخيزران المعروف عادة باللون البني.

ينتج الخيزران كميات هائلة من غاز الأوكسجين وبالمقابل يمتص كميات ضخمة من غاز ثنائي أوكسيد الكربون، حيث يكون بمثابة منظف ومنقّي للبيئة ومن هنا أتت تسميته بالمنظف البيئي، كونه ينتج الكثير من غاز الأوكسجين فهذا يعمل على إزالة المواد السامة من التربة والمواد العالقة في المياه والجو والتي لها العديد من الآثار السلبية.

إلى جانب ذلك، فهي موطن للعديد من الحيوانات البرية، والتي يعتبر بعضها نادر ومهدد بالانقراض مثل دب الباندا.

شاهد أيضًا: هدية الصين إلى قطر احتفالاً بالمونديال قصة سهيل وثريا أثارت الجدل

استخدامات الخيزران في الصين

من أكثر من ألفي عام كان يستخدم البامبو في صناعة الورق. وكما ذكرنا أنه يعتبر بمثابة منظف بيئي، ويعد حلّاً للانبعاثات الكربونية في البلاد لما لها من آثار سلبية.

كما يصنع من البامبو العديد من الأواني والألواح والأصص الزهرية. فلونه الجميل وقساوته يؤهلانه ليكون الأفضل في صناعة الأثاث، ويعدّ مادة ثرية لصناعة الأثاث المنزلي.

ويصنع منه أيضاً أعواد الرماح وغيرها من الأسلحة الحربية القديمة، والتقليديّة. كما أن بعض الشعوب لا تزال حتى وقتنا الحاضر تستخدم البامبو في العديد من الطقوس،

نضيف إلى ذلك أن العديد من الناس تقطن بيوتاً مبينة من الخيزران نظراً لقوته ومقاومته للعواصف والهزات الأرضية.

إلى هنا نكون قد وصلنا لِختام الحديث عن غابات البامبو العملاقة في الصين. والتي تعتبر من أجمل الغابات التي تعود بالفائدة الاقتصادية الكبيرة على الصين.

(1 صوت واحد) - 5/4
قد يعجبك ايضا