أكثر القطارات سرعة وتطور حول العالم

70

سنرشدكم في هذا المقال إلى أكثر المعالم السياحية المهمة وهو قطار ماجليف في الصين، ونأخذكم في رحلة حول تاريخ هذا القطار وأنواعه وتفاصيل أخرى سنذكرها تباعًا، لذا تابعوا معنا لتعرفوا أكثر.

لمحة عامة عن قطار ماجليف في الصين

قطار ماجليف، أتت تسميته من اختصار التحليق المغناطيسي. هو أحد أنواع القطارات التي يتم دفعها بقوة مغناطيسية (أي القوة البغيضة والجذابة للمغناطيس). حيث أن القوة المغناطيسية التي يمتلكها تساعده على البقاء معلقاً في الهواء. من غير الحاجة إلى لمس الأرض عند السفر، لذا فإن مقاومتها هي مقاومة الهواء فقط.

يمكن أن تصل السرعة القصوى لقطار ماجليف نظريًا إلى أكثر من 600 كيلومتر في الساعة، وهي أسرع من السرعة القصوى لقطار عالي السرعة ذي السكة ذات العجلات والذي يبلغ 574.8 كيلومتراً في الساعة. كما يعد أحدث قطار فائق السرعة من سلسلة L0 تابعاً لشركة توكاي للسكك الحديدية اليابانية، وحالياً يعتبر أسرع قطار في العالم.

أثناء التشغيل التجريبي لسكة حديد Yamanashi Maglev التجريبية، وصلت سرعته فائقة السرعة إلى 603 كيلومترات في الساعة. على الرغم من أن ماجليف هو رمز للقطارات عالية السرعة في انطباع الناس العاديين. بالإضافة إلى قطارات ماجليف عالية السرعة، إلا أن هناك أيضًا قطارات مغناطيسية متوسطة ومنخفضة السرعة، تسافر بسرعة حوالي 100 كيلومتر في الساعة. تستخدم بشكل أساسي في أنظمة النقل بالسكك الحديدية الحضرية أو أنظمة السكك الحديدية الملامسة للمطار.

لمحة عامة عن قطار ماجليف في الصين

تاريخ قطار ماجليف في الصين

نشأ البحث عن تكنولوجيا maglev في ألمانيا، وفي وقت مبكر من عام 1922. حيث اقترح المهندس الألماني Hermann Kemper مبدأ التحليق الكهرومغناطيسي، وفي عام 1934 تقدم بطلب للحصول على براءة اختراع قطار ماجليف. بعد السبعينيات، ومع التعزيز المستمر للقوة الاقتصادية للدول الصناعية في العالم بدء مضمار تحسين قدرة النقل بشكل متوافق مع تنميتها الاقتصادية في ألمانيا، اليابان، الولايات المتحدة، كندا، فرنسا، المملكة المتحدة.

كما بدأ البر الرئيسي للصين والاتحاد السوفيتي ودول أخرى على التوالي بعمليات التخطيط لتطوير نظام نقل مغناطيسي. ولكن سرعان ما تخلت الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي عن هذا البرنامج. وفي الوقت الحالي تستمر فقط ألمانيا واليابان والبر الرئيسي للصين في إجراء الأبحاث على أنظمة ماجليف. كما تم إحراز تقدماً ملحوظاً.

قد يهمك: نظام المواصلات في الصين

انطلاق مشروع القطار المغناطيسي

تم إطلاق مشروع قطار ماجليف في عام ٢٠١٦ واستمر التطوير لحوالي خمس سنوات. كما حلّ قطار ماجليف الكثير من مشاكل السرعات والازدحام غير أنه يستطيع حمل أكثر من مئة راكب على الأقل ضمن العربة الواحدة. كما يعتبر قطار ماجليف من أكثر القطارات تطوراً في العالم.

ويتميز بأنه آمن جداً، وذات حماية عالية للبيئة، بالإضافة إلى كونه ومريح ومنخفض الضوضاء. ويعتبر قطار ماجليف أول خط قطار مغناطيسي تجاري في العالم في عام 1984، تم تفكيكه في عام 2003 واستبداله بنظام كابل وأعيد تشغيله.

آلية عمل هذا القطار

تنقسم تقنية Maglev إلى أربعة أنظمة: المسار، والمركبة، والجر، والتحكم في التشغيل، مع 16 تقنية أساسية. وتعتبر كوريا الجنوبية وألمانيا واليابان والصين من أشهر الدول التي تمتلك حالياً اختبار قطار مغناطيسي وأبرز طرق التشغيلية الخاصة به.

وفقاً للمبدأ القائل بأن قطب المغناطيس يتنافر مع القطب الشبيه وينجذب للمختلف، فإن المغناطيس المستخدم في القطار الحالي ينقسم أيضًا إلى فئتين:

نوع جاذبية الطور

نها تقنية EMS (التعليق الكهرومغناطيسي)، ونظام التعليق من نوع التوصيل الثابت، والتي تستخدم جذب المغناطيس لجعل المركبة تطفو، والمسار يشبه السكة الأحادية، تكون الأجزاء السفلية من جانبي السيارة محاطة بجانبي سكة التوجيه، وجزء الانعكاس مجهز بمغناطيس كهربائي بقوة مغناطيسية قوية. كما يتم تزويد الجزء السفلي من سكة التوجيه بلوحة فولاذية.

إن ما يسمى بالمغناطيس الكهربائي عبارة عن ملف معدني، وعندما يتدفق التيار عبر الملف. يمكن أن يولد قوة مغناطيسية لجذب الصفيحة الفولاذية. وبالتالي يتم رفع السيارة. كما ينتمي قطار ماجليف الصيني لهذا النوع، ويسمى قطار ماجليف ذي الموصل الثابت.

اقرأ أيضاً: تعرف على الشركة الوطنية الكندية للسكك الحديدية

النوع الطارد

وفق تقنية EDS، ينتمي JR maglev الياباني إلى هذا النوع. وهو النوع الثاني المستخدم في هذه القطارات. ويتميز بخصائص مشابهة للنوع السابق ولكن مع بعض المزايا الإضافية الأخرى.

آلية عمل هذا القطار

وفي ختام مقالنا عن قطار ماجليف في الصين نلاحظ أن التطور التكنولوجي ساهم بشكل فعلي في تسهيل الحياة والأنشطة المتعلقة بها.

(1 صوت واحد) - 5/4
قد يعجبك ايضا