لماذا ماركة غوتشي Gucci العالمية هي الأكثر رواجًا في الصين؟

252

في هذا المقال سنُجيب على العديد من الأسئلة التي تخص ماركة غوتشي Gucci العالمية في الصين وسبب شهرتَها الدولية الواسعة ، كما سنَطرح أبرز العناوين التي تفسر سبب نجاح هذا البراند الجذاب عند الصينيين على وجه الخصوص.

لمحة عن ماركة غوتشي Gucci العالمية

أصبحت ماركة غوتشي Gucci العالمية في الصين واحدة من أنجح العلامات التجارية الفاخرة، وهي علامة أزياء إيطالية أسسها Guccio في عام 1921، مما جعلها واحدة من أقدم ماركات الأزياء الإيطالية العاملة اليوم.

منذ الخمسينيات من القرن الماضي، حققت Gucci نجاحًا مذهلًا كعلامة تجارية مفضّلة بين المسافرين في كافة أنحاء العالم، ومع ذلك لا يقتصر نجاحها على المستهلكين الأثرياء فحسب، بل بدأت العلامة التجارية أيضًا في غزو السوق الرقمية للوصول إلى جيل الألفية الشباب لزيادة اسم العلامة التجارية وربحها.

اقرأ أيضًا: أشهر العملات الرقمية في الصين

سبب رواج ماركة غوتشي Gucci العالمية في الصين

عندما وصلت غوتشي إلى الشرق، استهدفت المستهلكين الصينيين وأجرت أبحاثها لمعرفة أن معظم مستهلكي الرفاهية يقيمون في الأسواق الصينية، مما أدى إلى ارتفاع مبيعات غوتشي بمقدار 10 مليارات دولار، مما جعل سكان جمهورية الصين الشعبية ينجذبون الى ماركة غوتشي بشكل كبير، وكان مبيع ماركة غوتشي Gucci العالمية في الصين يتجاوز ربع المبيعات في باقي دول العالم، فكانت غوتشي علامة تجارية فاخرة وتمكنت من إطلاق مجموعة ناجحة متتالية من خلال نقل رسالة متماسكة في إعلاناتها وحملاتها ومجموعاتها وتجاربها داخل أسواق الصين الشعبية.

أيضاً من سر انجذاب الصينيين الى ماركة غوتشي أن المستهلكين يعتمدون بشكل كبير على خيارات الدردشة الحية للتفاعل مع العلامات التجارية، وتقديم ملاحظاتهم من خلال القنوات الرسميّة.

أيضًا من الأسباب أنه كانت ماركة غوتشي متواضعة في صنع وشاح زهري لأميرة موناكو والذي أصبح يُعرف باسم نمط العلامة التجارية المميزة “فلورا” والذي يتكون اليوم من 43 نوعًا من الزهور في 37 لونًا زاهيًا، ونظرًا لعدم قيام أي علامة تجارية فاخرة أخرى بمجموعة تصميم الأزهار بشكل كبير كما فعلت غوتشي، ونتيجة لذلك جعل العديد من السكان الصينيين منجذبين وبشكل كبير إلى ماركة غوتشي.

سبب رواج ماركة غوتشي Gucci العالمية في الصين

كيف فازت غوتشي Gucci بالجمهور الصيني

تمكنت ماركة غوتشي من قيادة القوة لإطاحة الماركات LV وHermès. حيث تضاعفت العلامة التجارية Kering التي يقودها الرئيس التنفيذي Marco Bizzarri مبيعاتها وولدت الملايين من عمليات البحث عبر الإنترنت. لكن بقيت ماركة غوتشي Gucci العالمية الماركة المتصدرة في الصين. والأكثر مبيعًا فيها، واحتلت المرتبة الأولى في المبيعات في الصين. وأبعدت بقية الماركات عن طريقها لتحتل المرتبة الأولى.

ومن الواضح أن العديد من المنتجات العالمية متجذرة في الثقافة الصينية. وطرِحت في البداية من الصين لتصل للمستوى العالمي وتصبح من أفضل الماركات العالمية. حيث كان أداء ماركة غوتشي Gucci العالمية في الصين جيدًا ممّا جعل الناس تنجذب إليها بشكل كبير. غير أنها تمنح العملاء الصينيين الكثير من الخيارات على خلاف باقي الماركات. كما أن كل ما يتم تصميمه للسوق الصيني يتم جمعه من مراجع في الثقافة الصينية.

قد يهمّك: الضرائب الانتقائية في كندا

سر انجذاب الصينيين إلى ماركة غوتشي Gucci العالمية

قامت غوتشي بتثبيت نفسها مع المتسوقين الصينيين من حيث النمط والفكرة الرائعة لوضع الصين في المقام الأول. حيث تنشغل العلامة التجارية الآن في تصدير وصفتها الناجحة إلى مناطق أخرى مثل الشرق الأوسط وأفريقيا. بمساعدة العود والذهب. مما جعل السوق الصيني يقود الاستهلاك العالمي للرفاهية الآن. لذا فإن أيًا كان ما يحبه الصينيون، يصبح هو الاتجاه.

أدركت ماركة غوتشي بالفعل أن الصين لديها القدرة على تبني، أو رفض الاتجاهات. وكما ذكرنا في الأعلى أن كل ما يحبه الصينيين يصبح هو الاتجاه الرئيسي فيها ويصل إلى العديد من دول العالم. حيث خطت غوتشي خطوة إلى الأمام من خلال تكييف المنتجات عالميًا للمتسوقين الصينيين بدلاً من مجرد تكييف التشكيلة المحلية الخاصة بهم. وقد أتت ثمار تلك الخطوات بعدما ارتفعت مبيعات ماركة غوتشي أكثر من باقي دول العالم.

وفي ختام حديثنا عن ماركة غوتشي Gucci العالمية في الصين نشير إلى وجود العديد من الشركات العالمية الأخرى التي تسعى إلى زيادة شهرتها في الصين بما أن السوق التجاري الصيني تنشط فيه عمليات البيع والشراء بشكل مستمر وكبير.

(1 صوت واحد) - 5/1
قد يعجبك ايضا