نظام بيدو الصيني مفهوم آخر للملاحة عبر الأقمار الصناعية

70

نظام بيدو الصيني مفهوم آخر للملاحة عبر الأقمار الصناعية، فعملت الجمهورية الصينية بكامل جهدها على استقلالها من جميع النواحي، ومؤخراً قامت بإطلاق نظام بيدو لتحديد المواقع وبذلك تكون استقلت عن نظام GPS الأمريكي، فإن كنت تريد معرفة معلومات عن النظام وما هي قصة نشأته. تابع معنا المقال.

معلومات عن تكنلوجيا بيدو في الصين

ويعتبر هذا النظام نقطة تحول في التكنولوجيا الخاصة بالفضاء. فقامت الجمهورية الصينية بتغطية الكرة الأرضية جميعها به.

يتكون هذا النظام من مجموعتين، الأولى تحمل اسم نظام بيدو التجريبي للملاحة، حيث تتكون المجموعة الأولى من ثلاثة أقمار اصطناعية.

 وتشمل خدمة النظام مناطق الصين والمناطق المجاورة لها أيضاً. أما الثانية فحملت اسمين، الأول (بيدو) والثاني (كومباس) للملاحة، ويتم تحديد المواقع بواسطة خمسة وثلاثون قمراً صناعياً مجموعين بشبكة خاصة.

تم إطلاق عمل النظام بشكل تجريبي في شهر ديسمبر من عام 2011 ووقتها تم استخدام عشرة أقمار صناعية، أما بالنسبة لعمله في مناطق قارة آسيا فبدأ في تقديم خدماته في ديسمبر من عام 2012.

وفي ثلاث وعشرون يناير من عام 2020 اكتمل عمل النظام، وقامت بإدارته بشكل كامل وزارة الدفاع الصينية. وعندها تمتعت الصين بالاستقلالية الكاملة.

قد يهمك: سر المدينة المحرمة في الصين

مفهوم جديد للملاحة البحرية في الصين
مفهوم جديد للملاحة البحرية في الصين

نشأة نظام بيدو الصيني

تم إنشاء نظام بيدو الصيني بعد الحادثة العسكرية التي وقعت في البلاد آنذاك. وهي أزمة مضيق تايوان الثالثة التي وقعت بين عام  1995 وعام 1996. فخلال هذه الأزمة وضعت الصين هدفاً في الحصول على أقمار صناعية خاصة بها وتكون مستقلة عن أمريكا وعملت بجهد على نجاح النظام.

فقامت بإطلاق ثلاثة صواريخ على مواقع مختلفة في مضيق تايوان. فوصل الصاروخ الأول على بعد ثمانية عشر كيلو متر من قاعدة عسكرية تدعى كيلونج.

 أما بالنسبة للصاروخ الثاني والثالث ففقدت الجمهورية الصينية مسارهم. وبعد الحادثة التي وقعت عام 1996 قامت الصين بشكل فعلي إلى العمل والتطوير لإنشاء نظام بيدو مستقل لها.

علاوة على ذلك، بالنسبة لأهداف الصين في إطلاق النظام كانت تتمثل إلى جانب الأهداف الاقتصادية، بتعزيز القدرات العسكرية، فيمكنها من خلاله أن تحدد مواقع الصواريخ والطائرات التي تعمل بدون طيار بالإضافة إلى الآليات العسكرية الصينية. فمن خلاله لا يمكن أن تفقد إشارة أياً منها.

قد يهمك: البحث عن وظيفة بعد التخرج في الصين

هل نظام بيدو ينافس النظام الأمريكي

على الرغم من قوة النظام الأمريكي لتحديد المواقع، ولكن النظام الصيني ينافسه. فيتم من خلاله رصد المواقع لمئة وخمس وستون دولة حول العالم من أصل مئة وخمس وتسعون، وبذلك تكون الأقمار الصينية ترصد دولاً أكثر من الأقمار الأمريكية، وهذه الإحصائية تمت من خلال شركة Trimble الأمريكية المختصة باستقبال الأقمار الصناعية.

هذه الخطوة ستجعل الجمهورية الصينية في المستقبل إحدى أهم الدول الرائدة في المجالات المتخصصة في الفضاء.

 أما بالنسبة لرأي الولايات المتحدة الأمريكية فترى أن نظام بيدو الصيني يشكل خطراً عليها وتهديداً لأمنها القومي، بالإضافة إلى تهديداً في مصالحها العسكرية والاقتصادية معاً.

 وعلى الرغم من ميزات النظام الصيني من سرعته في تحديد الموقع ولكن أغلب الأفراد يقومون باستخدام النظام الأمريكي لأنه شائع أكثر ومسيطر حول العالم. ولكن في المستقبل سنشهد تنافساً كبيراً و واضحاً محتداً بين النظامين في الدولتين.

وفي الختام، نظام بيدو الصيني مفهوم آخر للملاحة عبر الأقمار الصناعية. شكل نقلة نوعية للجمهورية الصينية. وإن الصين ستشهد في المستقبل تطوراً واضحاً على جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية. فهي تعمل بشكل مستمر على منافسة الولايات المتحدة الأمريكية لتصبح دولة مستقلة بذاتها.

قد يعجبك ايضا