الصيدلية الذكية في الصين تعمل يوم كامل بدون صيدلاني

91

كل تكنولوجيا غريبة ومتقدمة في العالم مصدرها الصين حيث أن الذكاء الاصطناعي صار يشغل الكثير من الأعمال هناك. ومن أبرز الأمثلة على ذلك هي الصيدلية الذكية في الصين إذ أنها تعتبر انجازاً حقيقياً وضخماً في المجال الطبي فدعونا نتعرف عليها عن قرب.

الصيدلية الذكية في الصين

تعتبر الصيدلية الذكية في الصين من أفضل الاختراعات هناك لما توفره من أدوية مختلفة بوقت قياسي ودون حدوث أخطاء. إذ أن جميع الصيدليات هناك تستخدم هذا الاختراع لتوفير الدواء في كل الأوقات ولجميع المرضى والمراجعين إذ أنها تعمل على مدار الساعة.

وقد نالت استحسان المرضى لأنها سهلت عليهم حياتهم ووفرت الكثير من الجهد والتعب عليهم. لا يوجد منطقة في الصين إلا وتحتوي على واحدة من تلك الصيدليات على الأقل. وقد ازداد استعمالها خلال جائحة كورونا لأنها تقلل من التواصل البشري بشكل كبير وكانت وسيلة حماية حقيقية وفعالة خلال الجائحة.

قد يهمك: فتاة صينية لكنها أفضل ممثلة عربية فمن هي

صيدلية تعمل من دون صيدلاني
صيدلية تعمل من دون صيدلاني

مكونات الصيدلية الذكية في الصين

الصيدلية الذكية في الصين  هي عبارة عن غرفة صغيرة الحجم مليئة بالرفوف التي تحتوي على الأدوية المختلفة وفيها روبوت مبرمج بتقنية الذكاء الاصطناعي ومزود بحساسات ومستشعرات لأداء الوظائف المختلفة. ويحتوي على خطاف للالتقاط الدواء عن الرفوف.

وتحتوي نافذة لإدخال الدواء إلى الصيدلية ويتم ترتيبه على الرف المخصص به بواسطة حاسوب يتم استعماله من قبل الصيدلاني.

أو يمكن الدخول للصيدلية مباشرةً من خلال باب زجاجي في واجهة الصيدلية ووضع الأدوية يدوياً هناك. بالطبع لا يوجد غنى عن وجود صيدلاني بشري وذلك فقط لإدخال الأدوية داخل الصيدلية. أما باقي الأمور من إحضار الوصفات ومحاسبة فالصيدلية ستتكفل بها لوحدها.

خدمات الصيدلية الآلية

ساعد وجود الصيدلية الآلية في الصين على تقديم العديد من الخدمات المفيدة للصيدلاني وللمرضى في نفس الوقت إذ نذكر أبرز تلك الخدمات:

  1. تقديم مختلف أنواع الأدوية من شراب وحبوب وحقن وضمادات. إذ أنها تحتوي على كل شيء يتعلق بالصيدلة والأدوية.
  2. ترتيب الأدوية على الرفوف بحسب طلب الصيدلاني البشري وتوزيعها بشكل سليم دون الوقوع في الأخطاء. إذ أنها تعطي أفضليات آلية للأدوية الأكثر طلباً.
  3. وجود برنامج إدخال وإخراج الدواء ضمن كمبيوتر صغير في الصيدلية مما يساعد الصيدلي للقيام بجرد دقيق. أي يمكنه معرفة عدد العلب المتبقية والطلب اليومي أو الأسبوعي أو الشهري لكل دواء.
  4. نظام محاسبة آلي لمعرفة قيمة كل علبة دواء ومعرفة المبيعات اليومية. إذ تقوم الصيدلية بتقديم تقرير يومي للصيدلاني عن مبلغ المبيعات مع أرشفة تلك التقارير وجدولتها.

قد يهمك: افتتاح معرض الصين الدولي للاستيراد

ميزات الصيدلية الذكية

يوجد العديد من الميزات التي يقدمها هذا الاختراع الذكي والتي ساعدت بشكل كبير بتقديم خدمات أفضل. ومن هذه الميزات نذكر:

  1. السرعة في الأداء. إذ أن الصيدلية الذكية تعمل بكفاءة عالية وتضاهي قدرة 20 موظف على العمل وتقوم بجلب أي نوع أدوية أو وصفات مختلفة خلال 3 دقائق فقط.
  2. الدقة. ساعد وجودها على تلافي الكثير من الحوادث والأخطاء الطبية والتي تسبب نتائج كارثية في بعض الأحيان.
  3. تقديم المعاينة الطبية. صار بإمكان الصيدلاني البشري تقديم معاينة طبية بشكل أكثر دقة لأنه لم يعد مشغولاً بإحضار الأدوية من الصيدلية ووصفها بنفس الوقت. أي أنه متفرغ بشكل كامل لتقديم الرعاية فقط وتوجيه المريض للاستخدام الصحيح للدواء.
  4. زيادة الإنتاج. بسبب وجود الصيدلية الذكية صار بالإمكان صرف وصفات بشكل أكبر بسبب السرعة والدقة في الأداء. مما جعل المرضى أكثر اطمئناناً لوجودها ويسارعون إليها لصرف الأدوية. ويمكنها التعامل مع 6000 مراجع في اليوم الواحد.
  5. بما أن الصيدلية الذكية هي نظام آلي فهي تعمل طوال اليوم بدون توقف. مما يسمح للمريض بإحضار الدواء في أي وفت حتى لو كان الوقت متأخراً.

تبقى الصيدلية الذكية في الصين واحدة من ألمع الاختراعات. والتي تساعد الناس بشكل كبير وتسهل عليهم حياتهم. ومن المهم جداً الاطلاع على أهم الاختراعات ولا سيما في المجالات الطبية والدوائية لأننا بحاجة ماسة لهذا المجال.

قد يعجبك ايضا